GuidePedia

0

خـروجه الـى البريــه: جاء عن الأنبا استفانوس السائح الذى كــان ساكنــا فى بريــة الفيـــوم أنــه خاطب الأخوه قائلا : ( اننى كنت يومــا أطــوف البريــه اتأمــل جمال الصحراء وأسبح الرب الاله العظيم الكثير الرحمه ) جمجمـه فــى الطريـق : وبينما أنا فى هذا الحال رأيت جمجمه ملقاه فى الصحراء ...ولما رأيتها مجدت الله ... وقلت فى نفسى ترى لمــن هذه الرأس ؟؟!! وماذا كــان ايمــان صاحبهــا ؟؟!! وكيــف صــارت الى البريــه ؟؟!! وصليــت وطلبت من الله أن يكشف لى الأمـــر . ليتـــك تتأمـــل فى القبـــور .... كـــم طـــوت من عظمــــاء .... وكـــم ورت تحت ترابـهـــا أجســـادا جميلــــه ... همم عاليه .... تحذيــر من يــوم العقــاب: فأستجــاب لى الله وسمعت صوتــا من الجمجمه يقــول لى : ( ايهــا الأب استفانوس أسمع منى فأخبرك فان الله تعالى يحذرك وقص على أخوتك وحذرهم من يوم العقاب وحثهم على الصلوات . وأنذرهم بالممات ويوم الحساب عندمــا يسكــت اللســان وتبرد الحــواس وتسترخى الأعضــاء ولا ينفع الانسان الا ماقدمت يــداه . ان الرحمــه تقــرب الانســان الى ربــه والصــلاه تضــىء القــلب بأســرارالله والسهــرينقــى العقــل ويبعد الشيطــان وايـــاك والغفـــله والتوانــى فى مرضاه الله ) الانشغـال بالعالـم الحاضـر: أننى كنت تــاجرا محبــا للمــال مرابيــا" أخذ مــا ليــس لى وأحسد ولا أتصدق ولا أرحم ولا أصوم ولاأصلى ..وكان جسدى معافى من الامــراض وكان لى أولاد كثيروا الرحمه والصدقه..وكانوا يشيرون علىّ أن أعمل الخير فلم أكن أسمع لهم , كانت محبتى للمال قويــه مما دعــانى الى السفر الى أماكن بعيده لما فى ذلك من ربح وفير . وذات مره... جهزت نفسى للسفر عبر الصحراء وأستأجرت جمــالا وغلمانا ودليـــلا يدلنى على الطريق... الخـــروج من الجســـد : وفى أثنــاء سيرنــا ضللنا الطريق فظللنا ثلاثــة أيام نطوف البريه تائهيــن . فهرب الغلمــان وتركونـــى وخارت قواى من حسرتــى على ضيـــاع مالــى .وامضيت ثلاثــة أيام أخرى تائهــا حتى فرغ الزاد منــى . ثم أقمت بعدها ثلاث أيــام أخرى فى اليوم الاول منها كنت لا أقوى على الوقوف على قدمىّ وفى اليوم الثانى ثقلت عيناى وفى اليوم الثالث كنت أسمع هبوب الريح وهذا آخـــر ما أحسســت بــه . أطلــب التــوبه قبــل أن يطلبـــك المـــوت... وجـــوه شنيعه ومنـــازل مظـــلمه : ثم أحاطــت بى وجــوه شنيعه وأظهــرت لى كــل ما عملتـــه من الشــرور ومضيـــت بى بقســوه الى المنازل المظلمه المملؤه فزعــا ورعبــا حيث لا ينفع ندم ولا تفيد الدموع. انــذار لسكــان الدنيــا : فاحــذر ياأبى استفانوس وأنذر كــل من بالدنيا أن يعرضـــوا عن متاعــها الباطـــل.. ويتحفظـــوا من فعل الخطيــه وارتكــاب المعاصى والشهـــوات وترك الوصايــا ومخالفة الاباء. طوبـــى لمن يغصـــب نفســـه على الـــدوام لأن التغصـــب هو مبدأ كــل فضيـــله ... السبيـل الوحيــد للخــلاص : وأعــلم أن الايمــان بالــرب يســـوع الله الواحد الذى اتخذ جسدا من العذراء مريم وتألم وصلب وقام من الاموات هو السبيــل للخـــلاص من العـــذاب الابــدى . وبعد ذلك سألنــى الصــلاه من أجــله والســؤال الى الله الرحيــم لكــى يريحــه الله من العـــذاب,وتوسل الىّ كثيــرا حتى تمزق قلبــى حزنــا عليــه .وبكيــت من أجله متضرعــا الى الله وقارعــا باب مراحمه ... ثم أخذت الجمجمه وحفرت لهــا حفره ودفنتهــا ومضيــت الى أخوتى منتفعا بمــا سمح الله الرحيــم أن يسمعــنى .. اذا دنــوت لفــراشك لتنــام فقــل له ( ياأيها الفــراش لعلك فى هــذه الليــله تكــون لــى قبــرا ...ومــأ أدرى ان كــان بــدل رقــاد العــاده رقــاد الأبــــــــــد يدخل علىّ فى هذه الليله ... مــادام لك رجـــلان أجـرى فى طلب العمل قبل أن يربطـــا بذلك الرباط الذى لايمكن حلــه ... مــا دام لك يـدان ابسطهمـا فى الصـــلاه قبل أن يجىء المـــوت ويدفنهما ... مــادام لك عينــان املأهمـا دموعــا قبل أن يغطيهمــا التـــراب ... لنبــــادر بالتـــــوبـــه فلنتـــأمل يــا أخوتــى فى حالــة الأشــرار المنتقلــن وما يكابدون من عذاب عندمــا يتذكــرون أعمالهــم الشريــره والهــلاك العتيـــد أن يكــون نصيبهــم يـوم الدينونــه العظيــــم المخــــوف. ولنبادر بالتوبه لكى يمنحنا الرب النصيــب الصــالح مع كافة قديسيــــه ويسمح ويسمعنا الصوت المملوء فرحــا : ( تعالـــوا الى ّيامباركــى أبــى رثــوا المـلك المعــد لكــم قبل انشــأء العالـــم ) بــركة صلــوات الأنبا استفانوس السائــــح فلتكــــــن معنــا آميــــن

إرسال تعليق Blogger