GuidePedia

0



من كتاب أيوب الصديق، ولماذا كانت تجربته؟ +++  أربع جولات للشيطان ضد أيوب وعتاب ايوب مع الله +++ البابا شنودة الثالث

 كان الشيطان يبذل كل جهده لتحطيم أيوب من كل ناحية:

في التجربة الأولي، أمكن أن يحطمه ماديًا وعائليًا. وفي التجربة الثانية، أمكن أن يحطمه صحيحًا. وكان كل ذلك بسماح من الله (أي 1، 2). ولكن تتعبه جدًا عبارة قالها الرب عن أيوب وهي " إلي الآن هو متمسك بكماله" ((أي 2:3). فكيف يمكن إذن زحزحته عن هذا الكمال؟

 كانت الجولة الثالثة للشيطان، هي أن يحطم أيوب إيمانيًا.

واستخدم ذلك امرأة أيوب، لتثنيه عن إيمانه، وهي متعجبة كيف هو "متمسك بعد بكماله" (أي 2:9). وقطعًا كان الشيطان يتكلم من فمها.. غير أن أيوب البار صدها صدها في حزم، قائلًا لها: "تتكلمين كلامًا كإحدى الجاهلات.." (أي 2: 10). وبدا أن الشيطان قد انهزم في الجولات الثلاث كلها. ولكنه -كعادته- لم ييأس واستمر في محاربة أيوب..

 وكانت الجولة التالية للشيطان أن يحطم أيوب نفسيًا وروحيًا وأن يستخدم في ذلك أصحاب أيوب من ناحية، وقسوة المرض وطول مدته من ناحية أخرى..

وقد شملت هذه الجولة باقي سفر كله.

فما هي الفكرة الخطيرة التي وضعها الشيطان في أذهان أصحاب أيوب وزودها ببراهين، ونطق بها ألسنتهم..؟ الفكرة التي أثار بها الجو كله. وكانت موضع حوار بين أيوب وأصحابه استمر 28 إصحاحا، وخرج بها أيوب عن هدوئه؟

تلك الفكرة الشيطانية، هي أن التجربة سببها الخطية.

وبالتالي لابد أن يكون أيوب خاطئًا.. ولولا ذلك ما كان الله قد سمح بأن يجرده من أولاده، ومن ماله ومملكاته كلها، ومن صحته أيضًا! وكان ذلك يبدو كلامًا منطقيًا يتفق مع عدل الله..! وهكذا كانت كلمة الشيطان علي فم الشيطان علي أليفاز التيماني، أول المتكلمين من أصحاب أيوب " أذكر من هاك وهو برئ؟! وأين أبيد المستقيمون؟" (أي 4: 7). وبالتالي يكون أيوب في كل شفائه، إنما يحصد نتيجة طبيعته لما زرعه من إثم. وهكذا أكمل أليفاز حديثة قائلًا " كما قد رأيت: أن الحارثين إثمًا، والزارعين شقاوة يحصدونها" (أي 4: 8).

وكان اتهام أيوب بأنه خاطئ يستحق تأديب الله أمرًا يسعد الشيطان.

يسعده كلون من الشماتة في أيوب، ولو بطريق الإدعاء! ويسعده أن ذلك رد علي وصف أيوب بأنه " رجل الكامل ومستقيم، يتقي الله ويحيد عن الشر" (أي 1: 8)، وأنه "إلي الآن هو متمسكٌ بكماله" (أي 2: 3). كما أن هذا الاتهام سوف يثير أيوب ويتعبه. وهذا أيضًا يسعد الشيطان، وبخاصة لو كثرت الاتهامات ومست بر أيوب وسمعته التي يحرص عليها..

وقد كان. بدأ أصحاب أيوب يكيلون له الاتهامات في قسوة.

وأحدثت الاتهامات تأثيرها، وبدا أيوب يثور ويرد..

مشكلته أنه قيل الإثارة. تأثر بها، وأخذ يدافع عن نفسه. وكان خيرًا له لو أنه صمت، وترك الله يدافع عنه... نعم، ليته صمت فما أعمق قول سليمان الحكيم " لا تجاوب الجاهل حسب حماقته لئلا تعدله أنت (أم 26: 4). في بادئ الأمر، رد علي أصحابه في هدوء. ولما زادت اتهاماتهم له بأنه خاطئ. ويحتاج إلي توبة، وسردوا عليه ألوانًا من الاتهامات، حينئذ ثار عليهم وقال لهم "أما أنتم فملفقو كذب، أطباء بطالون كلكم. ليتكم تصمتون صمتًا، ويكون ذلك لكم حكمة" (أي 13: 4، 5). إلي أن قال لهم "معزون متعبون كلكم. هل من نهاية لكلام فارغ "(أي 16: 2، 3).

وكان الشيطان فرحًا جدًا بهذا الصراع بين أيوب وأصحابه، يغذيه أحيانًا. وكان سعيدًا بإثارة أيوب. ولكن القصة لم تتم فصولًا. هناك ما هو أخطر. لم يكن سبب الإثارة فقط أنه خاطئ. بل بالأكثر إن الله ضده يعاقبه، "ويغرمه بأقل من إثمه" (أي 11: 6).

ويبدو أن أيوب - للعجب الشديد - دخلت الفكرة إلي ذهنه أن الله يقف ضده، وأنه سبب كل متاعبه!! فدخل في عتاب شديد وطويل مع الله..!

إنها مشكلة جديدة وقع فيها أيوب: أن الله قد جعله خصمًا له وأن الله يستذنبه، لكي يتبرر فيما أوقعه فيه من متاعب!! والظاهر أن تكرار ما سمعه من أفواه أصحابه، جعل هذا الفكر يزحف إلي ذهن أيوب وإلي قلبه ومشاعره، ويعاتب الله عليه.. كيف حدث ذلك؟ .

ربما بسبب إيمانه أن كل شيء من الله..

سواء كان بإرادة الله، أو بسماح منه.. لذلك قال قبلًا" هل.. الشر من الله لا نقبل؟‍ (أي 2: 10). إذن هو مؤمن أن كل الشرور (أي المتاعب) التي أصابته هي من الله "وفي كل هذا لم يخطئ أيوب بشفتيه" (أي 2: 10). وهكذا فإن في التجربة الأولي، لما أخذت منه أملاكه كلها وأولاده قال ".. الرب أخذ" (أي 1: 21).

أيوب يعاتب الله عتابًا طويلًا شديدًا

فماذا كان موقفه من الرب الذي أخذ، والشر الذي أصابه؟
يبدو أنه لم يقبل ذلك الشر كما قال، بل عاتب الرب عليه.

أكبر دليل، وأول دليل، أنه بعد الكآبة الشديدة التي حلت عليه، أخذ يسب يومه، ويقول " ليته هلك اليوم الذي ولدت فيه.." (أي 3: 3). ولماذا؟ " لأنه لم يغلق أبواب بطن أمي، ولم يستر الشقاوة عن عيني "(أي 3: 10). لأني إرتعابًا أرتعب فأتاني، والذي فزعت منه جاء علي "" لم أطمئن، ولم أسكن، ولم استرح، وقد جاء الرجز" (أي 3: 25، 26).

إذن هو لم يقبل ذلك الشر، بل اكتأب كآبة عظيمة جدًا (أي 2: 13). وارتعب وفزع، ولم يطمئن بشفتيه" (أي 2: 10). شفتاه لم يصدر منهما خطأ. أما قلبه فلم يسترح!

 وفي عتابه مع الله، نسب إليه كل المتاعب..

"يرضي الله أن يسحقني. يطلق يده فيقطعني" (أي 6: 9). "ذاك الذي يسحقني بالعاصفة، ويكثر جروحي بلا سبب "(أي 9: 17).
"لا يدعني آخذ نفسي، ولكن يشبعني مرائر "(أي 69: 18).
"وقال للرب " كتبت علي أمورًا مرة، وورثتني آثام صباي" (أي 13: 26).

"جعلت رجلي في المقطورة، ولا حظت مسالكي.. وأنا كمتسوس يبلي، كثوب أكله العث" (أي 13: 27، 28) , وكان يشعر بشدة ما فعله الله به، ويشكو..

ويقول "أزل عني كرامتي، ونزع تاج رأسي" (أي 19: 9). " كنت مستريحًا فرعرعني ونصبني له غرضًا. شق كليتي ولم يشفق. سفك مرارتي علي الأرض" (أي 16: 12، 13).

"أوقفني مثلًا للشعوب. وصرت للبصق في الوجه" (أي 17: 6).
"هوذا يقتلني. لا أنتظر شيئًا. فقط أزكي طريقي قدامه" (أي 13: 15). " في عذاب لا يشفق. أني لم أجحد القدوس "(أي 6: 10)

هو أيضًا يطلب من الله أن يكف عنه، يريحه قبل موته.
فيقول له " قد ذبت.. كف عني، لأن أيامي نفخة" (أي 7: 16).

"حتي متي لا تلتفت عني ولا ترهبني ريثما أبلغ ريقي ؟‍" (أي 7: 19). " بعد يديك عني، ولا تدع هيبتك ترعبني" (أي 13: 21). (أن كان (الإنسان) أيامه محدودة، وعدد أشهره عندك، وقد عينت أجله فلا يتجاوزه، عنه، إلي أن يسر كالأجير بانتهاء يومه" (عب 14: 5، 6).

" ليرفع عني عصاه، فلا يبغتني رعبه" (أي 9: 34). ويقول لله أيضًا " أليست أيامي قليلة؟ اتركني. كف عني فأتبلج قليلًا، قبل أن أذهب فلا أعود" (أي 10: 20)

 ويعلن أيوب أن الله يعاديه، ويخاصمه:

فيقول له "لماذا تحجب وجهك عني، وتحسبني عدوًا لك؟‍ (أي 13: 24). ويقول " أضرم علي غضبه وحسبني كأعدائه" (أي 13: 24). ويقول " أضرم علي غضبه، وحسبني كأعدائه" (أي 19: 11). ويقول أيضًا " فاعلموا إذن أن الله قد عوجني، ولف علي أحبولته. ها أني أصرخ ظلمًا فلا استجاب. أدعو وليس حكم. قد حوط طريقي، فلا أعبر سلبي ألقي ظلامًا" (أي 19: 6- 8) ويقول له " لا تستذنبني. فهمني لماذا تخاصمني؟" (أي 10: 2) ويقول " غضبه افترسني. واضطهدني" (أي 16: 9).

 ويقول لله: تستذنبني، وأنت تعلم أني برئ..

"في علمك أني لست مذنبًا، ولا منقذ من يدك" (أي 10: 7).
" كم لي من الأثام والخطايا ؟‍ علمني ذنبي وخطيتي" (أي 13: 23).

ويقول لأصحابه".. أريد أن كلم القدير، وأن أحاكم إلي الله" (أي 13: 3). ثم يقول لله " أدع أجيب، أو لم أتكلم فتجاوبني" (أي 13: 22).

" تبحث عن إثمي، وتفتش عن خطيتي" (أي 10: 6).
" أن تبررت يحكم علي فمي. وأن كنت كاملًا يسيذنبني ‍ (أي 9: 20).
" أن قلت أنسي كربتي، وأطلق وجهي وأتبلج، أخاف من كل أوجاعي، عالمًا أنك لا تبرئني" (أي 9: 27، 28).

" أنا مستذنب، فلماذا أتعب عيثًا ؟‍ ولو اغتسلت في الثلج، ونظفت يدي بالأشنان، فإنك في النقع تغمسني، حتي تكرهني ثيابي ‍‍ (أي 9: 29-31) " أحسن عندك أن تظلم ؟‍ أن ترذل عمل يديك ‍ وتشرق علي مشورة الأشرار" (أي 10: 3).

 ويقول له: وإن فرض وأخطأت أليست عندك مغفرة؟‍

فيقول لله "أن أخطأت تلاحظني، ولا تبرئني من إثمي" (أي 10: 14). " إن أذنب فويل لي. وأن تبررت لا أرفع رأسي "، " أني شعبان هوانًا، وناظر مذلتي" (أي 10: 15). " أأخطأت؟ ماذا أفعل لك يا رقيب الناس ؟‍ لماذا جعلتني عاثورًا لنفسك حتى أكون علي نفسي حملًا؟‍‍!" (أي 7: 20).

" ولماذا لا تغفر ذنبي، ولا تزيل إثمي ؟‍! لأني الآن اضطجعت في التراب. تطلبني فلا أكون" (أي 7: 21).

ويقول".. كيف يتبرر الإنسان عند الله؟! إن شاء أن يحاجه، لا يجيبه عن واحد من ألف. هو حكيم القلب وشديد القوة" (أي 9: 2- 4).

 ويعاتب الله قائلًا أنك قوي. فماذا أفعل إزاء قوتك وعظمتك؟!

" لأني وأن تبررت، لا أجاوب، بل أسترحم دياني" (أي 9: 15).
" هوذا يمر علي فلا أراه. ويجتاز فلا أراه. ويجتاز فلا أشعر به. إذا خطف،فمن يرده؟! ومن يقول له: ماذا تفعل؟! " الله لا يرد غضبه. ينحني تحته أعوان رهب. فكم بالأقل أنا أجاوبه، وأختار كلامي معه!!" (أي 9: 11- 14).

إن كان من جهة قوة القوى، يقول هأنذا.وأن كان من جهة القضاء، يقول: من يحاكمني؟!" (أي 9: 19).

" عنده الحكمة والقدرة. له المشورة والفطنة. هوذا يهدم فلا يبني. يغلق علي إنسان، فلا يفتح. يمنع المياه فتيبس. يطلقها فتقلب الأرض "، " يحل مناطق الملوك، ويشد أحقاءهم بوثاق.." (أي 12: 13- 18).

ثم يقول لله " إن ارتفع تصطادني كأسدًا! ثم يعود وتتجبر عليّ" (أي 10: 16).

 ثم يقول له: مَنْ أنا حتى تطاردني؟!

"أتُرعِب ورقة مندفعة؟! وتطارد قشًا يابسًا؟!" (أي 13: 25).
" ما هو الإنسان حتى يعتبره، وحتي تضع عليه قلبك، وتتعهده كل صباح وكل لحظة؟!" (أي 7: 17، 18).
" إن قلت إن فراشي يعزيني، مضجعي ينزع كربتي، تريعني بالأحلام، وترهبني برؤى" (أي 7: 13، 14).

 ثم يسأل: لماذا إذن ولدت. ويقول لله: تذكر أنك جبلتني.

"يدك كونتانى وصنعتاني كلي جميعًا. أفتبتلعني؟! أذكر أنك جبلتني كالطين. افتعيدني إلي التراب؟! (أي 10: 8، 9).
" فلماذا أخرجتني من الرحم؟! كنت قد أسلمت الروح، ولم ترني عين. فكنت كأن لم أكن، فأقاد من الرحم إلي القبر" (أي 10: 18، 19).

 ثم يحتار، إذ ليس مصالح بينه وبين الله.

فيقول عن السيد الرب "فإنه ليس إنسانًا مثلي، فأجاوبه، فنأتي جميعًا إلي المحاكمة. ليس بيننا مصالح، يضع يده علي كلينا!!" (أي 9: 32، 33).

كل ذلك يقوله أيوب، شاعرًا أن الله قد اقتحمه ، وأنه قد سلمه إلي أعدائه.

فيقول "يقتحمني أقتحامًا علي اقتحام. يعدو علي كجبار" (أي 16: 14). ويقول أيضًا دفعني الله إلي الظالم، وفي أيدي الأشرار طرحني.أحاطت بي رماته (أي 16: 11، 14).

ويقول له " خربت كل جماعتي. فبضت علي. وجد شاهد" (أي 16: 7، 8). ولعله يقصد أصحابه الذين شهدوا ضده..

وفي كل ذلك يبرر أيوب نفسه.

إرسال تعليق Blogger